تقارير وتحقيقاتمجتمع صوت بلدنامصرمنوعات

بناة الاهرام بين الحقيقة والتكذيب … هل قوم عاد هم بناة الاهرام الحقيقيون

بناة الاهرام بين الحقيقة والتكذيب ... هل قوم عاد هم بناة الاهرام الحقيقيون

Spread the love

بناة الاهرام بين الحقيقة والتكذيب … هل قوم عاد هم بناة الاهرام الحقيقيون

متابعة صوت بلدنا

عشنا سنوات نعلم وندرس ان الذي بني الاهرامات هم الفراعتنة وكانت أكبر كذبة تعلمناها أن من بنى الأهرامات هم الفراعنة وهذا هو الشائع بين العالم بأسره لكن الحقيقة أن بناء الأهرامات هم قوم عاد .

تصحيح للتاريخ المزور ، عمالقة قوم عاد كانوا مصريين وهم بناة الأهرام الحقيقيين منذ سبعين الف سنه وليس سبعة آلاف سنه.

سؤال..أين خرطوشة شداد بن عاد التى وجدت فى الهرم الأكبر وأخفت بعد ترجمتها بشهادة علماء الآثار المعاصرين؟

السبب الحقيقى هو أن أعداء الإسلام من اليهود وغيرهم ينكرون حضارة عمالقة عاد عمداً لأنها وردة بالتفصيل فى القرآن الكريم وحده دون سواه من التوراة والأنجيل فينسبون حضارة قوم عاد إلى الفراعنة ، يقولون أن قوم

عاد فى الحجاز ويقولون أنها فى اليمن وهدفهم أن يصرفوا نظرنا عن مصر وآثارها التى لم يخلق مثلها فى البلاد.

قال تعالى “ألم تر كيف فعل ربك بعاد * إرم ذات العماد * التى لم يخلق مثلها فى البلاد”

ولا تعارض بين كل هذه الأماكن فقوم عاد حكموا العالم القديم وكانت عاصتم فى مصر ولهم فى أغلب قارات العالم القديم آثار بنفس التاريخ منذ سبعين الف سنة.

فعمالقة عاد هم بناة الأهرام والمعابد الضخمة الموجودة فى مصر وغيرها ، فحجارة الأهرام شديدة الضخامة التى يصل وزنها الى ١٠٠٠ طن كانت بالنسبة لهم مجرد قوالب طوب لطول وحجم جسمهم.

قال تعالى”واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة”

وقال تعالى”فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً”

وقال تعالى”كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ”

وهذا يفسر حجم الأبواب والنوافذ العالية والتماثيل العملاقة وسبب إستخدام الأحجار الضخمة الثقيلة الوزن فى المبانى فهى كانت بالنسبة لهم مجرد طوب ، أما الفراعنة فكانوا فى نفس أحجامنا.

السؤال.. هل يمكن للفراعنة التعامل مع هذه الأحجار الضخمة أم أنها مناسبة للعماليق من قوم عاد الفراعنة كان حجمهم مقارب حجمنا ، والعجيب أن تمثال القرد المقدس (حوتب) منقوش عليه إعتراف الفراعنة أنفسهم..

(بناة الأهرام زراع الواحد منهم بالف رجل)

لا توجد ممرات داخل الهرم بحجم الفراعنة الذين كانوا بحجمنا ، إما ممرات صغيرة ندخل منها وإما ممرات كبيرة ضخمة ، الممرات الضخمة خاصة بقوم عاد والممرات الصغيرة هى فتحات التصريف كالمجارى ونحن ندخل منها كالفئران .

النبى الذى أرسل إلى قوم عاد هو سيدنا هود وهو مدفون فى مصر ، عاصمة قوم عاد هى الضفة المقابلهدة للمعادى وكان إسمها (عاد) ثم (عادى) ثم (المعادى).

الأهرمات ليست مقابر بل هى شواهد وعلامات لمقابر عاد التى بجوار الأهرمات ، ورصد للنجوم التى يعبدونها

(النجم الشعرى )

قال تعالى “وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَىٰ * وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَىٰ”

لقد أوهمونا كثيراً أن الأهرام مقابر لكن قوقل إرث فضحتهم عندما أوضحت صور الأقمار الصناعية مقابر عملاقة بجوار الأهرام.

قال تعالى فى شأن قوم عاد “أتبنون بكل ريع آية تعبثون” ومعنى (ريع) مرتفع من الأرض و( آيه) بناء ضخم.

قال تعالى “وقال فرعون ابنى لى صرحاً لعلى أبلغ الأسباب”

قال تعالى “فأوقد لى يا هامان على الطين فاجعل لى صرحاً”

فرعون بنى الصرح من الطين وليس الحجارة ثم أن الهرم تم بنائه فى حوالى ٢٣ سنه فهل ظل فرعون ينبيه هذه المده كما أنه قال صرح وليس صروح ،  وحتى هذه اللحظة تم إكتشاف حوالى ٢٢٠ هرم لم يكتمل بنيانه .

الفراعنة أتوا بعد قوم عاد وسكنوا ديارهم وإتخذوها معابد لهم.

قال تعالى “وسكنتم فى مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال”

الأحجار التى تم إستعمالها فى بناء الأهرام منحوته من جبال المعادى والجرانيت الذى كان يغطى الأهرام ومازال بعضة باقى الى الآن وتم جلبه من أسوان والتى تبعد عن الأهرمات ٦٥٠ كيلو متر .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا ( ٤٢ متر) ….. فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن.) .

وفى زمن قوم عاد تصاغر طول الواحد منهم لما يناهز ١٥ متر قال تعالى “كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ”

قال تعالى”كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ”

وبتالى فتلك الحجارة شديدة الضخامة بالنسبة لنا كانت مجرد طوب بالنسبه لهم ، تمثال أبو الهول كان مغطى تحت الرمال غير مدون عليه أية كتابات تثبت إنتمائة لأى من الفراعنة مما أذهل العالم أن أكبر وأشهر تمثال فى العالم غفل عنه الفراعنة فى التدوين والنقش عليه رغم أن الفراعنة لم يتركوا شئ الا ونقشوا عليه ، وهذا يدل أن أبا الهول كان مغطى بالرمال فى عهد الفراعنة ولم يكتشفوه بسب الريح التى ضربت قوم عاد.

اليهود والنصارى يقولون أن القرآن تم تأليفه من الكتاب المقدس التوراه والانجيل ، لكن القرآن تكلم عن حضارة

وقوة قوم عاد وهذه الحضارة لم تذكر لا فى التوراة ولا فى الأنجيل ذكرت فقط فى القرآن ، والأهرمات لغز إلى الآن لا يعلم أحد كيفية بنائه لما فيها من ضخامة الحجارة والتركيب فما بالك لو ثبت أن الذى بناها هم قوم عاد الذين كانوا ذى قوة كما ذكرهم الله فى القرآن..

قال تعالى “فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً”

وقال تعالى “ألم تر كيف فعل ربك بعاد * إرم ذات العماد * التي لم يخلق مثلها في البلاد”

أكثر من ٤٥ عالم إسلامى ما بين صحابى ومؤرخ أعلنوا أن بناة الأهرام هم قوم عاد ، بدءاً من….قتادة وانتهاء بالمقريزى

وإستدلوا تاريخياً على ذلك حيث..

أن شداد بن عاد وأولاده أولاد عاد هم

من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسسى مصر

من أبناء سام بن نوح ، فكيف يكونون فى اليمن جميعهم ؟

فسام بن نوح لجأ إلى مصر بعد الطوفان ولم يلجأ إلى جزيرة العرب كما أشيع زورا وتدليساً حتى أن زاوية سام بن نوح لا تزال موجودة بمنطقة الجمالية خلف الحسين فى القاهرة بمصر.

وشداد واولأولاد عاد مصريون ١٠٠٪ لأنهم من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسس مصر ، فكون شداد اولاد عاد مصريون وسكنوا مصر فبالتالى أبنيتهم المعجزة بمصر وليست باليمن وقد كانت توصف أبنيتهم بأنها أشبه بأبراج الحمام شديدة الضخامة!!

أليست تلك هى الأهرامات؟

ومن المؤرخين الذين ذكروا أن قوم عاد كانوا مصريين وأنهم بناة الأهرام المصرية سبط الجوزى ( كتاب مرآة الزمن)مصر تعاقبت عليها حضارات عدة ، والفراعنة ليسوا هم أول الدولة المصرية ، وأنه ليس كما يشاع لم يكن قبلهم سوى بدو وهمج ورعاع ، وإنما كانت هنالك أعظم حضارة عرفها التاريخ البشرى كله ألا وهى حضارة قوم عاد العمالقة ، وأن ما نراه من آثار فى مصر ينتسب إلى الآتي:

– المبانى العملاقة المشيدة من حجارة عملاقة سواء كانت أهرام أو معابد أو تماثيل أو مسلات أو أساطين جميعها تخص حضارة قوم عاد.

– المباني الطينية الوضيعة والتماثيل الصغيرة والكنوز والمومياوات تخص الحضارة الفرعونية.

– الآثار النصرانية تخص النصارى قبل الفتح الإسلامي.

– الآثار الإسلامية تخص المسلمين بعد الفتح الأسلامى .

للباحث محمد سمير عطا

ملاحظات بسيطة..

اولاً ..

لا تعارض بين أن قوم عاد مصريين وسكنوا مصر وحكموا العالم من عاصمتهم مصر وبين أن الفراعنة مصريين هذا لا ينقص من الحضارة المصرية فى شئ لأن بعض صغار العقول يظن هذا طعن فى مصر فى النهاية هى حضارة مصرية خالصة مبنية على أرض مصر بسواعد مصرية تماماً.

ثانيا ..

قوم عاد لم يهتموا بالتحنيط ولا دفنوا جثث ولا سجلوا

شئ على أبنيتهم .

القوم الذين خلفوهم وسكنوا ديارهم هم الفراعنة ولا شك

أن الفراعنة لهم فضل كبير وتقدم علمى مذهل مكنهم من

إستخدام ما ورثوه من أبنيه وعلوم وطوعوها لخدمة حضارتهم .

ثالثا ..

هذا بحث علمى تاريجى جيولوجى من كبار العلماء المتقدمين والمتاخرين وتستطيع أن ترجع للمراجع والكتب بنفسك .

رابعا ..

العمر الحقيقى للأهرامات كما يقول علماء الجولوجيا ٧٠ الف سنه والجثث المحنطة عمرها سبعة الف سنه لماذا يخفون الرقم الأول وينشرون الرقم الثانى؟

سبعة آلف سنه هى عمر الفراعنة فعلاً.

أعتقد هدف الباحثين فى هذا الشان وضع الحقائق فى نصابها وسياقها التاريخى الصحيح وإن كان هذا لا يهم المواطن العادى فى شئ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى