Variety

الطيارة أغلي ناشئ في مصر تتجاهله وزارة الشباب والرياضة

الطيارة أغلي ناشئ في مصر تتجاهله وزارة الشباب والرياضة

Spread the love

الطيارة أغلي ناشئ في مصر تتجاهله وزارة الشباب والرياضة

كتب – محمد غنيم 

اللاعب أحمد عبدالحكم الطيارة لاعب فريق المنصورة في عصره الذهبي اغلي ناشئ في مصر فقد كل شيئ بعد تعرضة لحادث أليم كاد أن يفقد أحد قدمية في الحادث خمس سنوات قضاها اللاعب احمد عبدالحكم في فراش المرض بعد تعرضة لحادث سير عند رجوعة من اجازه لعب الكابتن احمد عبدالحكم في نادي المنصورة والمحلة والاتحاد وانبي بعد ان تنبأ له الكثير بأنه لاعب موهوب واطلق عليه احمد عبدالحكم الطيارة وذلك لسرعته ومهارته تخلي عنه الجميع ولم يذكرة احد بعد الحادث وكأنة لم يمارس لعبة كره القدم بعد تعرض الاعب للحادث خسر كل ما يملك وباع كل شيئ من اجل علاج قدمية التي كانت معرضه للبتر انتظر احمد عبدالحكم سؤال  زملائه في جميع الاندية التي لعب فيها ولكن فشل انتظاره ولم يتحرك احد للوقوف بجوارة الجميع تخلي عنه رغم انتقال الاعب من نادي المنصورة في عام 2005إلي نادي انبي بملبغ مليون ومئتان الف جنية لم يتحرك النادي حتي لعلاجه يقول اللاعب احمد عبدالحكم كنت منتظر من النادي الذي انضميت له وانا ابلغ من العمر 12عام ان يتكفل بعلاجي ولكن تجاهلني وكأني لم اقدم له شيئ قمت بالاتصال كثيرا ووعدوني ولم يوفوا بالوعد عندما علم اصدقائي وزملائي بالمحلة لم يتأخروا وقاموا بزيارتي يوم وقفه عيد الفطر المبارك مقدمين لي دعم مادي ومعنوي عند رؤيتي لهم فقد نسيت جميع الامي ووقفت علي قدمي ولم اشعر بالالم وارتفعت معنوياتي بعد فقدانها قال اللاعب عبدالرحمن فهمي لاعب المحلة لم نكن نعرف بالحادث الذي تعرض له الاعب احمد وعندما شاهدنا صورة علي صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك تجمعنا انا والكابتن عمرو رمضان والكابتن اسلام مجاهد ابن نادي المنصورة والاعلامي عمروالعتراوي وقمنا بتنسيق زيارة الكابتن احمد عبدالحكم في الحال وشعرنا بفرحة احمد عندما قمنا بزيارتة وناشدنا جميع لاعبي كره القدم لزيارة الكابتن احمد لرفع روحه المعنوية ولرد الجميل له والوقوف بجوارة في شدتة وجميعنا معرضون ان نكون في نفس الشده ولم نجد من يقف بجوارنا كما وجه الاعب احمد عبدالحكم نداء من خلال برامج تلفزيونة إلي وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحي بأنة يحتاج إلي وظيفة بالشباب والرياضة تغنية عن احتياجة وتعيشه حياه كريمة هذا هو طلبي الوحيد من بيتي الذي تربيت فية وقدمت له كل ما املك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى