مقالات

اخطر تقرير سري امريكي لإشعال حرب اهليه في مصر

اخطر تقرير سري امريكي لإشعال حرب اهليه في مصر

Spread the love

الدب الروسى .. اخطر تقرير سري امريكي لإشعال حرب اهليه في مصر

كتب – اللواء علاء عليوة 

في تقرير سري تحت عنوان بوتين يكشف عن خطه امريكية لاقحام الجيش المصري في حرب اهليه لضرورة الاطاحة ب السيسي

الولايات المتحدة قلقه جداً ب شأن طائرة التجسس دون طيار التي اسقطها المصريون في منطقة الحدود مع ليبيا لم يكن ذلك بواسطة الاسلحة الامريكية التي في أيدي المصريين ولكن بواسطة اسلحة حديثة روسية

اذا ما استمرت الأمور تجري كما هو الحال الان فإننا لن نكون حتي قادرين علي المحافظة علي التوازن الهش بين مصر واسرائيل

في هذه الحالة فإن سيناء المصرية ستشكل تهديداً حقيقياً لأصدقائنا في اسرائيل خاصة مع اصرار السيسي علي تغيير الوضع الديموجرافي السكاني في سيناء ب زيادة عدد سكانها

الادارة الامريكية اذا لم يجد المصريون المبرر والسبب ليقتل بعضهم البعض فإن علينا “” أي الادارة الامريكية “”” ان نوجد هذا السبب

الادارة الامريكية إن هدفنا الرئيسي هو دفع الجيش المصري والشعب المصري الي قتال بعضهم البعض لانه اذا بقي الوضع كما هو الان في مصر فإننا سنواجه عبد الناصر جديداً في المنطقة

ولكن في هذه المره سيكون السيسي مدعوماً من دول النفط الخليجية وهو ما لم يكن متاحاً لعبد الناصر وعلى المستويين السياسي والاقتصادي فإن ذلك لن يكون في صالح الولايات المتحدة لان شعبيه الجيش في مصر وشعبية السيسى اصبحت الان لا تقتصر على مصر فقط بل تخطتها حيث نري اعجابا متزايدا ب السيسي في دول الخليج

فإذا حدث ذلك فإن نفوذنا سيتعرض لخطر كبير غير مسبوق في كل المنطقة

فقد قامت دول الخليج مؤخرا بتقديم دعمها للسيسي وهو الامر الذي لم يفعلوا في الماضي مع عبد الناصر

القياده تعاملت مع المؤامرة ب خطه ( مواجهة واستيعاب) حتي لا تصطدم مع واشنطن

الموضوع يبدأ من هنا

لان عندك رئيس فاهم وواعي وبيحرر القرار والاراده السياسية من الهيمنة والغطرسه الصهيوامريكيه يبقي لازم تكون عارف انك هتواجه حرب شرسه

 

مصر يجب ألا تموت ويجب ألا تنطلق ايضاً

 

هيا دي السياسه الخبيثة التي يتناوب عليها الرؤساء والادارات الامريكية دون اختلاف او تغيير لانها باختصار خطه وضعت بأيادي جنرالات من CIA ومؤسسات استخباراتية اخري تعاونها

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى